التنمية البشرية

Be successful With Us

أهمية لغة الجسم

أهمية لغة الجسم:

تشير إحدى الدراسات إلى أن:
حوالي 7 % فقط من المعنى الكلي للرسالة يتم نقله من خلال الكلمات.
55 % من المعنى يتم نقله من خلال لغة الجسم.
38 % من المعنى يتم نقله من خلال لغة الصوت.

 

وفي دراسة أخرى وجدت أن الرسالة التي يريد المرسل إرسالها إلى المستقبل تصل إليه بنسبة 20% عن طريق الاتصال اللفظي وبنسبة 80% عن طريق الاتصال غير اللفظي.

 

وفي دراسة ثالثة وصلت نسبة الاتصال غير اللفظي إلى ما يقرب من 90 % من المعاني، وبصفة خاصة في الرسالة التي تتعلق بالأحاسيس أو الشعور، ولذلك يكون لها – في بعض الأحيان – تأثير أقوى من: الرسائل اللفظية، حيث يميل الناس إلى تصديق الرسائل غير اللفظية عن اللفظية منها عندما يتعارض الاثنان.

 

وفي دراسة رابعة قام بها ألن بيز Allen Beez والمنشورة في كتابه عن لغة الجسم وجد أن 65% من عملية الاتصال عند الإنسان تتم بطريق غير لفظية.

 

وفي دراسة خامسة وجد أن الصوت كأحد فروع لغة الجسم يساهم في تحقيق من 20% إلى 32% من فهمنا للاتصال الذي يحدث بيننا وبين الآخرين. أما الإيماءات والمسافة بين المرسل والمستقبل والاتصال البصري والابتسامة وقراءة الشفاه ـ ـ ــ

 

تساهم في تحقيق نسبة 70% من فهمنا للإتصال الذي يحدث بيننا وبين الآخرين.

 

ويرى ناصر العديلي أن الاتصال غير اللفظي يلعب دوراً بارزاً في تعزيز الاتصال اللفظي.

 

ولتحقيق فعالية الاتصال يجب أن نركز على الجانب اللفظي وغير اللفظي لكونهما مكملان لبعضهما البعض.

 

إن لغة الجسم هي لغة إضافية تمنح اللغة المنطوقة غني وعمقا ً، حيث إن الكلمات وحدها لا يمكن أن تنقل كل المعاني من المرسل إلى المستقبل. بل إن الأبحاث والدراسات العلمية أوضحت أن الإشارات والإيماءات والحركات غير اللفظية تحمل في طياتها خمسة أضعاف تأثير الكلمة في الرسالة.

 

ولقد حدد أرجيل Argyle عام 1988 في كتابه" الاتصال الجسدي"، أهمية لغة الجسم في الآتي:

1. التعبير عن المشاعر والعواطف التي تعبر عما يعتلج داجل نفس الفرد.

 

2. توضيح الاتجاهات الشخصية للفرد من حب أو كراهية أو سيطرة أو عدوان ـ ـ ـ ـ

 

3. تقديم الشخصية للآخرين.

 

4. استكمال الحديث الصادر، وذلك من خلال التغذية العكسية( إرجاع الأثر) والانتباه ـ ـ ـ

 

وترجع أهمية لغة الجسم في عملية التفاعل بين فرد وآخر إلى أنها تصدر تلقائياً من الشخص بصورة لا شعورية وغير متكلفة، ومن ثم فإن هذا يتضمن رسائل تنقل إلى الآخر وتتميز بصدقها وبطبيعتها، ولهذا فهي تكشف بوضوح عن مشاعر وانفعالات معينة ذات معنى محدد ودلالة متعارف عليها بن أفراد الثقافة الواحدة.

 

يقول جوليوس فاست Julius Fast في هذا الشأن أن" الكلمات أحياناً تكذب، ولكن الجسم نادرا ً ما يكذب. أي أن لغة الجسم تخبرك عن المعاني الفعلية التي يقصدها الآخرون. أكثر من الكلمات في أية لغة ناطقة في العالم بمعنى أن الجسم يرسل دون وعي منه، أفكار وأحاسيس الإنسان لمن يحيط به.

 

وبالتالي فلا تنس أن جسمك يتحدث أيضا ً للآخرين؛ فمن خلال تعبيراتك أنت تؤكد وتوضح كلماتك ـ ـ ـ وتؤكد على قدر إخلاصك ووصدقك ـ ـ ـ وإحساسك تجاه متحدثيك.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على Google Plus