التنمية البشرية

Be successful With Us

التغيرات الفسيولوجية الداخلية

بالرغم من أن كثيراً من تعبيرات الوجوه لا يمكن قراءة ما يحركها من انفعالات، فإن ما يرتبط منها بالتعبير عن انفعالات معينة يكون أكثر كشفا للانفعال من التغيرات الفسيولوجية الداخلية كدقات القلب أو التنفس، ففي إحدى التجارب عرضت مجموعة الأفلام القصيرة التي يثير بعضها الخوف، أو الاشمئزاز، عرضت على مجموعة من الطالبات وخلال العرض كانت تقاس نبضات القلب، كذلك كان يتم تصوير الوجه بكاميرات سينمائية معدة لذلك.

 

وكان يتم بعد ذلك تحليل مختلف التعبيرات التي تظهر على الوجه أثناء عرض المثيرات فتبين أن عدد دقات القلب في الدقيقة يرتفع ويظل ثابتا ً( بعض النظر عن نوع المنبه الانفعالي) وكأن هناك انفعالاً واحدا ً. أما تحليل الوجه فقد كشف عن تمايز وتنوع في التعبيرات من منبه إلى آخر.

 

كما تبين أن تعبيرات الوجه تتغير عند عرض المنبه الواحد( المخيف)؛ تعبيرات سريعة من الخوف إلى الاشمئزاز إلى الشعور بالمباغتة أو الدهشة. مما يدل على تنوع التعبير الانفعالي في الموقف الواحد وهو ما تعجز التغيرات الداخلية( كنبضات القلب) عن كشفه.

 

لقد افترض" تشارلز داروين" Charles Darwin واضع نظرية النشوء والارتقاء أن تعبيرات الوجه في الإنسان والحيوان تحددها جوانب عضوية وتخضع للوارثة إلى حد بعيد. بعبارة أخرى. فإن التعبير الانفعالي يظهر على الوجه بصورة متماثلة لدى الإنسان والحيوان.

 

وإذا كانت هذه النظرية صحيحة، فإنه من المتوقع أن نجد أن المجتمعات الإنسانية تعبر عن الانفعالات المختلفة بوجه واحد. ويبدو أن هذا صحيح – على الأقل – فيما يتعلق بعدد من الانفعالات الرئيسية.

 

ففي إحدى الدراسات عرضت مجموعات من الوجوه المعبرة عن حالات انفعالية معينة على جماهير من الطلاب والناس من فئات مهنية مختلفة في خمس حضارات من خمس دول هي: اليابان، البرازيل، شيلي، الأرجنتين، الولايات المتحدة الأمريكية طلب منهم جميعاً أن يصفوا الحالة الانفعالية المصاحبة لكل صورة فتبين أن هناك تقارباً كبيرا ً في الأحكام خاصة بالنسبة لستة انفعالات هي السعادة والخوف. والدهشة، والغضب، والاشمئزاز،والحزن. وقد كانت النسب على النحو المبين في الجدول الآتي:

جدول
النسبة المئوية للأحكام الانفعالية في حضارات مختلفة

سعادة  خوف  دهشة  غضب الاشمئزاز
( قرف)
الحزن البلد
87 71 87 63 82 74 اليابان
97 77 82 82 86 82 البرازيل
90 78 88 76 85 90 شيلي
94  68 93 72 97 85 الأرجنتين
97 88 91 69 82 74 الولايات المتحدة

 

وتكد النتائج في الجدول السابق أن أحكام الأفراد في الحضارات المختلفة على تعبيرات الوجه وما يرتبط بها من حالة انفعالية تكاد تتطابق، ويبدو أن ما افترضه داروين منذ أكثر من مائة سنة أمر صحيح، على الأقل بالنسبة للاتفعالات الستة السابقة.

 

وإذا كانت الأحكام على الوجه بهذه الدقة، فإن معنى هذا أن الوجه يتشكل بطريقة متماثلة في الحضارات والمجتمعات الإنسانية المختلفة عندما نكون بصدد التعبير القوي عن الانفعال.

 

ومن ضمن تعبيرات الوجه استرخاء الجبهة الذي يدل على السعادة والراحة والطمأنينة، وتقطيب الجبهة الذي يدل على الغضب أو الاعتراض، والحاجبان أيضا ً – كما يشير محمد كشاش – يستخدمان في تكملة المعاني التي ترسلها العينان فتقطيب الحاجبين علامة على الاستياء والاضطراب والتشويش أو التفكير العميق. أما رفع الحاجبين فيدل على الدهشة أو الريبة.

 

2- الاتصال البصري: Visual Communication

يقول الله سبحانه وتعالي:

( وقالت أمرأة فرعون قرة عين ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو تتخذه ولدا وهم لا يشعرون)" سورة القصص، الآية 9".

 

لحاسة البصر أهمية كبيرة في حياة الإنسان، فهي قناة رئيسية لاستقبال الإشارة من العالم الخارجي. هذا ويتسم الجهاز البصري للإنسان بدرجة عالية من التعقيد.

 

وبصفة عامة فإن الجهاز البصري يتكون من ثلاثة أجزاء هي: العين والعصب البصري والمركز البصري في المخ. فالعين تقوم باستقبال الضوء الصادر عن الجسم الموجود في البيئة المحيطة بالإنسان، ثم تنقل الصور بواسطة العصب البصري إلى المركز البصري في المخ، والذي بدوره يقوم يتمييز وإدراك هذه الصورة وتفسيرها.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على Google Plus