التنمية البشرية

Be successful With Us

الحواس ولغة الجسم

 الحواس ولغة الجسم لدى الإنسان
الحواس Senses لدى الإنسان
مقدمة:
يكتشف الإنسان البيئة المحيطة به ويتعرف على مكوناتها من خلال حواسه الخمس فهو يستخدم حاسة البصر في رؤية ما بالبيئة من مكونات.

 

وحاسة السمع في الاستماع إلى مختلف الأصوات الصادرة عن بعض هذه المكونات، وحاسة اللمس في الإحساس بملمس مكونات البيئة، كما يستخدم حاسة الشم للتعرف على مختلف الروائح الصادرة من البيئة، وحاسة التذوق في الإحساس بالطعم.

 

والجدول التالي يوضح أعضاء الإحساس ووظيفة كل عضو منها:

جدول
أعضاء الإحساس لدى الإنسان ووظائفها

وظيفته عضو الإحساس م
استقبال الضوء العين 1
استقبال الصوت الأذن  2
استقبال الحرارة والبرودة والألم الجلد  3
استقبال الروائح الأنف  4
التذوق اللسان  5

ورغم الكم الهائل من عمليات تشريح الجثث التي تجري منذ زمن طويل، فقد توصل العلماء في عام 1997 إلى إجماع حول وجود عضو غامض يسمى( VNO) في أنف الإنسان، وهذا العضو هو المختص بغريزة الانجذاب العاطفي، ولذا أطلق عليه عضو الحاسة السادسة.

 

أما الحيوان فإنه مثل الإنسان لديه نفس الحواس التي يتعرف بها على البيئة المحيطة به.

 

غير أن قدرة حواسه قد تكون أقوى أو أضعف من حواس الإنسان. فعلى سبيل المثال وجد أن حاسة الشم عند الكلب أقوى منها عند الإنسان، ولذلك تستخدم الكلاب البوليسية المدربة في الكشف عن المخدرات واقتناء أثر المجرمين، كما ان حاسة البصر عند الغنم على سبيل المثال أضعف منها عند الإنسان.

 

أما النبات فليس كالإنسان أو الحيوان، لعدم وجود جهاز عصبي وأعضاء حس لدى النبات، ولكنه يستجيب لبعض المثيرات، وغالباً ما تكون الاستجابة بحركة محدودة وبطيئة فعلى سبيل المثال نجد أزهار دوار الشمس تتحرك في اتجاه الشمس من مشرقها إلى مغربها. وأن أزهار بعض النباتات مثل الأقحوان تتفتح نهارا ً وتقفل ليلا ً.

 

عملية الإحساس:

تتم عملية الإحساس على مراحل كما هو موضح في الشكل التالي:

شكل رقم( 8) مراحل عملية الإحساس

يصور علماء النفس والخبراء السيكولوجيون كيفية إدراك الإنسان لواقعة معينة من الوقائع بمعادلة مركبة هي: وجود جهاز الحاسة + أعضاء موصلة + مراكز خاصة بها بالمخ*. فالواقعة يكتسبها الإنسان أو تنتقل إليه من العالم الخارجي عن طريق الحواس في صورة التيار كهربائي يقوم بتوصيل هذه الواقعة إلى المخ باعتباره الجزء الرئيس في الجهاز العصبي المركزي.

 

وبشيء من التفصيل يمكن أن نقول أن هناك مثيرات عديدة مسببة للإحساس، قد تكون خارجية نابعة من البيئة المحيطة كالصوت والضوء والحرارة، أو تكون داخلية نابعة من الكائن الحي نفسه كالإحساس بالجوع والعطش والتعب.

 

ويقوم عضو الحس باستقبال هذه المثيرات، فيحدث الإحساس. يقوم الجهاز العصبي( البصري أو السمعي على سبيل المثال) بإرسال رسالة أو إشارات إلى المخ عبارة عن معلومات عن المثير.

 

علما بأن سرعة انتقال الإشارات في الجهاز العصبي لدى الإنسان تصل إلى 30,000 سم في الثانية، ثم يقوم المخ في ضوء الخبرات السابقة بتفسير هذه الإشارة أو المعلومات وفهمها، فيحدث الإدراك الحسي.

 

أي أن الإدراك الحسي عملية عقلية يتم فيها ترجمة الإحساس بالصوت المسموع مثلا ً إلى شيء له معني. فهل الصوت المسموع هذا هو صوت إنسان أم حيوان أم صوت قطار أم سيارة؟ ـ ـ ـ وهل الصوت بعيد أم قريب؟ ـ ـ ـ وهل لابد من اتخاذ إجراء بشأنه أم لا؟ ـ ـ ـ بعد ذلك يصدر المخ أمرا ً إلى الجسم حتى يستجيب للمثير.

 

فإذا كان المثير صوت سيارة وقريباً جدا ً فإن الإنسان سوف يستجيب سريعاً بالانتباه والجري بعيداً عن السيارة.. أما إذا كان المثير عبارة عن الإحساس بالعطش فإن الإنسان سوف يستجيب بشرب كوب من الماء.

 

فالإدراك عملية كلية تتدخل فيها الشخصية برمتها، فهي فضلاً عن تأثرها بطبيعة المنبه الخارجي تتأثر أيضاً بطبيعة الحواس التي تملكها وبالحالة الشعورية الراهنة، وباتجاه التفكير وبالمعلومات والخبرات السابقة، وهذا كله يجعل الاستجابة الإدراكية لموقف واحد معين مختلفة باختلاف ظروف كل شخص من الأشخاص.

 

ونود أن نوضح أن سلامة الحواس لدى الإنسان من المرض أو الإعاقة، ليست وحدها كافية لصحة المدركات التي وصلت إلى المخ، لأن العوامل النفسية، والاجتماعية تتدخل وتعمل على تحريف المدركات وتشويهها، او عدم إدراكها كلية.

 

هذا، ويتعلمالإنسان بنسب متفاوتة من خلال حواسه الخمس، كما توضع ذلك النسب التالية:

1. يتعلم الإنسان بواسطة حاسة البصر بنسبة 83%.
2. يتعلم الإنسان بواسطة حاسة السمع بنسبة 11%.
3. يتعلم الإنسان بواسطة حاسة الشم بنسبة 3,5%.
4. يتعلم الإنسان بواسطة حاسة اللمس بنسبة 1,5%.
5. يتعلم الإنسان بواسطة حاسة التذوق بنسبة 1%.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على Google Plus