التنمية البشرية

Be successful With Us

تبن السلوك الإيجابي

نصيحة للنجاح

اسأل دائما الشخص الذي تتعرف عليه هل يستخدم اسمه الأول أم لقبه غالبا.
بمقدورنا أن نحدد ما الذي يجعلنا قلقين، سيصير بوسعنا أن نختار أي الطرق نسلك. والطريق الأول هو اختيارنا استجابة إيجابية حاسمة للسبب الُمدرك لقلقنا. وهذا يوفر لنا فرصًا عظيمة لاستخدام قلقنا من لأجل تحقيق أهداف إيجابية. أو يمكننا أن نسلك الطريق الثاني، وهو أن تختبئ ونتمنى أن تختفي المشكلة (وهو ما لن يحدث في العادة)،

 

أو الطريق الثالث والذي لا نستطيع به السيطرة على الموقف بالمرة مما يؤدي إلى زيارة القلق سوءًا. وفي الشكل الثاني منه نجد أنفسنا في موقف ينطوي على تحد ولكننا نجد صعوبة في رؤية أي طريق أمامنا. وكما سنرى لاحقًا في هذا المقال، فإن هناك بعض الأمثلة لأشخاص نجحوا في اجتياز الصعاب من خلال اختيار تبني سلوك إيجابي.

 

السيطرة

هناك عبارة كلاسيكية تقول: “لا يمكنك القلق بشأن ما ليس لك سيطرة عليه”. وبالرغم من أنها عبارة تدعو إلى التقاعس، إلا أنها حقيقية. فالتحدي– عند محاربة القلق – هو تقييم ما نستطيع السيطرة عليه، والتصرف من منطق ذلك، وتجاهل ما ليس لك سيطرة عليه.

 

حينما تسوء الأمور في حياتنا فإننا نعلق داخل منظومة عقلية تسعى لفهم السبب الذي لم يجعلها تسير كما خططنا لتحسينه كي تسير الأمور كما نريدها في المرة التالية.

 

ومع ذلك،فإن هذا قد يعقونا إن اخترنا التركيز على ظروف خارجة عن نطاق سيطرتنا. فبوسعنا ألا نكف عن طرح أسئلة “لماذا؟” اللامتناهية ولا نقترب من الإجابة قط. وفي الوقت ذاته لا نحرز أي تقدم للأمام.

 

ونحن جميعًا التقينا ب “مهووسي السيطرة” ممن يخططون بثقة متناهية لكل جانب من جوانب حياتهم (وربما حياتنا نحن أيضًا!). وهم بالطبع يخشون فقدان السيطرة أكثر من معظمنا، مما يبرر تصرفاتهم.

 

ولكن في الواقع محاولاتنا لفرض السيطرة على ما يقع خارج نطاق سيطرتنا، أو حيث يؤدي بذل الجهد لفرض السيطرة إلى تدمير صحتنا الجسدية والذهنية، لا يوفر التوازن الضروري بين السيطرة والحرية.

 

المقدرة

إن الجزء الوحيد من العالم الذي نقوى على تحسينه بلا شك هو عالمنا. ومع ذلك، فنحن عادة ما نبخس قدر ما نستطيع فعله، وهذا الاستخفاف يمكن أن يؤدى إلى نقص الثقة في النفس وتقدير الذات ومجموعة كاملة من مهارات اجتماعية أخرى.

 

وعندما يتقدم بنا العمر. نفكر في حياتنا ونتساءل إن كانت الأشياء التي قمنا بها – كانت انعكاسًا حقيقيًّا لمقدرتنا. إنه لأمر موهن حقًّا بل ومسبب للقلق أن تدرك أنك لا تعيش حياة تمثل انعكاسًا ما لديك.

 

إننا جميعًا نمتلك المقدرة على تحويل مخاوفنا إلى نتائج إيجابية. لكن الأهم من ذلك أننا نملك القدرة على اجتياز أصعب المواقف وأكثرها تحديًا، كما ستبين بعض دراسات الحالة والقصص. إن كنت تشعر بقلق بالغ فمن السهل التخمين أنك تحدق بنافذة ممتعة. ولكن هناك دومًا شعاع من الضوء يصارع للدخول.

 

في بعض الأحيان لمساعدة لفتح النافذة للسماح بمزيد من الضوء للدخول، ولكن أصغر خطوة تبدأ برغبة في الإيمان بأن الأوضاع ستتحسن، وأن قوانا النفسية هي ما سيساعدك على حدوث ذلك. إن كل شخص يقرأ هذا المقال يمتلك هذه المقدرة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على Google Plus