التنمية البشرية

Be successful With Us

تخلص من كسلك و ارفع طاقتك

تعهد بالقضاء على كسلك

إن الاعذار التي تستخدمها كثيرا استقرت في علقك، والذي يخضع لسيطرة الأنا أو ذاتك الزائفة، وبالتالي فهي لن تحزم حقائبها وترحل دون قتال، فهذه الأعذار صارت رفقاء معتادين لنفسك، وهي مستعدة دوما للدفاع عنك.
وما اكتشفت أنه مفيد للغاية في التغلب على هذه المبررات المتمحورة حول النفس هو إجراء حوار مع نفسي حول من أريد أن أكون وما أنوع فعله للقيام بذلك.

 

وأطلق على ذلك اسم حوار تعهدي بالقضاء على كسلي. وأنا أدرك نزعتي الغريزية لأن أتشبث بما هو معتاد، وأن أكون خاملا، وأستخدم الأعذار الملائمة ، فيمكنني دوما أن أصيح عندما يطلب مني الالتزام بالانتهاء من أحد الكتب في وقت معين: أنا مشغول للغاية هذا صعب للغاية سيستغرق هذا وقت طويلا انا لا أملك الطاقة الكافية لكن حواراتي حول كسلي تساعدني على التوصل إلى بعض التقنيات للتخلص من هذ الأعذار.

 

وأول شيء أفعله هو إبرام اتفاقية مكتوبة مع نفسي أنظر إليها كل يوم. وبعد التحاور مع نفسي بشأن التخلص من الكسل، أضع نموذجا مكتوبا بخط اليد لغلاف الكتاب على مكتبي، حتى أكتب وأنا أضع في ذهني أن ما أريد تكملته يوجد هنا بالفعل، بعد ذلك أذكر نفس دائما بأن تعهدي إلى ذاتي السامية مقدس.

 

وهذا وحده كفيل بأن يدفعني ناحية المكان الذي أكتب به. وبمجرد أن أجلس تختفي كل المماطلة والتي تدعمها الأعذار.

 

قبل أن تبدأ التخلص من الكسل أستحثك على التعهد بالقضاء على كسلك. أجر حوار خاصا مع ذات الحقيقية وكن مستعدا للتشبث بأوامرها لك.

 

حتى إن عاودتك الأعذار القديمة آمله أن تجد أي بادرة ضعف بك. والاتفاقية المكتوبة تذكر بأنك في خضم عملية لـ إعادة تعريف نفسك. أنت الان تطبق فلسفة حياة بلا أعذار لإدارة وتنظيم حياتك.

 

استخدم قوة التأكيدات

بوسعك أن تجعل مكان إقامتك بالكامل تأكيدا بأن تجعله يعكس الطاقة التي تود استخدامها في تحقيق مصيرك الشخصي.

 

ومكان إقامتي يعكس ما أود أن أحظى به في حياتي. وقد وجدت ذلك مفيدا للغاية في تعزيز رغبتي في الوقف عن استخدام الأعذار من اي نوع.

 

فأنا أركد أي شيء أكونه، وكل شيء أرغب في أن أكونه، وكل ما أقدره وأعتز به برموز مكتوبة ومصورة وفنية وطبيعية لما أعتقد أنه يتمثل مصادرا طاقة عالية.

 

وأنا أظل متناغما مع هذا النوع من الطاقة بإحاطة نفسي بما أرغب في جذبه. على سبيل المثال، اريد الحب في حياتي، فأقوم بوضع رموز له حولي كتأكيدات بأنني متناغم ما أريد تلقيه.

 

ويتضمن هذا صورا تعكس الحب، زهورا يافعة والتي أعتبرها هدية من الله في صورة جمال طبيعي، كتب عن الحب، وعبارات مكتوبة مثل هذه التي أنظر إليها الأن وأنا أكتب “الحب يربط كل شيء معا في تناغم مثالي، هذا الذي لا يحب لا يعرف الله.

 

وأنت لا تصبح فقط ما تفكر فيه طوال الوقت، ولكنك تصبح كذلك ما تقر به للكون. لذا قبل أن تبدأ نموذج حياة بلا أعذار، أستحثك على أن تحول منزلك ومحل عملك إلى أنصاب تذكارية لرغباتك الأسمى. أكد أنك تستحق كل الخير الذي يمكن للكون أن يقدمه.

 

أكد حبك لنفسك. أكد أنك مخلوق مقدس، وبالتالي مستعد ومتفتح لهذا المصدر الكوني الذي ينوب عنك ويعمل لأجلك.

 

لا تستهن قط بمقدرة التأكيدات على مساعدتك في التخلص من الأعذار التي تستخدمها للدفاع عن أوجه القصور في حياتك.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على Google Plus