التنمية البشرية

Be successful With Us

عوامل ضعف الشخصية

- التناقش الوجداني:

هو نشوء عاطفتين متصارعتين من طبيعتين مختلفتين في نفس الشخص الواحد فإزاء الموضوع الواحد، لا يكون المرء محدداً لموقفه بالضبط إن كان محبا ً أو كارها ً، راغباً في الشيء أم راغباً عنه.
3- سوء التكيف الاجتماعي:
هو انتهاج أساليب غير سليمة من الناحيتين النفسية والاجتماعية لتحقيق التوافق والانسجام الظاهري بين الشخص ونفسه.

 

أو بينه وبين المجتمع الذي يعيش فيه. فالتلميذ الذي يجد أنه عاجز عن مسايرة مستوى زملائه، قد يبحث عن حل لمشكلته بالتهريج أو معاكسة المعلمين.

 

المهم في نزره أن يجذب انتباه المعلمين والزملاء وأن يصير محورا ً لتعليقاتهم. وعلى الرغم من أن هذا لا يحقق له النجاح في آخر العام. فإنه يعوض به نفسيا ً الموقف المعين الذي أحس به وعن احتقاره لذاته.

 

4- العادات الرديئة:

هناك عادات رديئة تصدر من الشخصية الضعيفة، يمكن رصد بعض هذه العادات كالتالي:

 

أ- عادات حركية:

وتصدر عن اليدين أو الرجلين أو الحاجبين أو الشفتين وتكون مدعاة لنفور المتصلين بالشخص ومعطلة لأداء ما يريد أداؤه أو إيصال أفكاره إلى غيره. وقد تكون مدعاة للضحك مما يجعل الشخص موضعاً للسخرية، وبالتالي يفقد ثقته بنفسه.

 

ب- عادات عقلية:

كالأفكار المتسلطة أوا لثابتة بحيث يجد أنه حبيس في نطاقها، ولا يستطيع الفكاك من أسرها أو إبدال غيرها بها.

 

جـ - عادات لغوية:

فالشخصية الضعيفة لا تعمد إلى تطوير لغة الحديث ولا تستطيع تخصيبها. فيمكن ان تستعين ببعض الألفاظ التي لا تخدم المعنى الذي تريد التعبير عنه لغيرها. فلا يكون استخدامها لها إلا لأنها سيطرت على عقلها.

 

د – عادات اجتماعية:

منها البطء في تنفيذ ما تزمع القيام به.. والخضوع للفوضى وعدم تنظيم الأشياء أوا لأفكار أو الكلام ـ ـ ـ وعدم القدرة على تنظيم الإنفاق والتعرض للاستدانة.

 

هـ - عادات وجدانية:

مثل عادة التشاؤم فهي تترقب الشر والإخفاق في كل خطوة تخطوها، وتتوقع الخيانة والنية السيئة والوقيعة من كل إنسان تتصل به.

 

- تقوقع الشخصية:

وهي الأنزواء بعيداً عن مؤثرات البيئة الخارجية، والتقوقع في طيات الشخصية:

فالشخصية هي عمليات مستمرة لا تتوقف.. فكلما كانت المثيرات جديدة ومستمرة ومتنوعة، كان التفاعل الناتج أكثر توهجاً وخصباً وحيوية والشخصية المتقوقعة على ذاتها تتعرض لخطر المغالاة في التخصص برغم أن التخصص هو الطريق الوحيد الأمن نحو الاتقان.

 

فهذا لا يمنع ولا يتعارض مع الانفتاح مع الأحداث العالمية والمحلية، ولا مع اكتساب المعلومات العامة العلمية والاجتماعية والفنية.

 

وثمة خطة تقوقعي آخر هو خطر الانغلاق على نفس المجموعة من الأشخاص الذين يرتبط بهم المرء بحكم ارتباطه بالأسرة والعمل وعدم التعرف على شخصيات جديدة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على Google Plus