التنمية البشرية

Be successful With Us

مفردات لغة الجسم

وكمثال على فروع ومفردات لغة الجسم سوف نلقي الضوء على إحدى فروعها بشء من التفصيل، ألا وهي لغة الوجه كالتالي:
لغة الوجه: Facial Language or Expressions
يقول الله سبحانه وتعالى:
( وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم) " سورة النحل، الآية 85".

 

كظيم = ممتلئ غيظا ً لا يستطيع له تصريفا ً.

 

تعبيرات الوجه والجبين والحاجبين:

الوجه الإنساني جهاز يتكون من 44 عضلة منفصلة، أربع منها معدة للمضغ، والأربعون الباقية خاصة بالتعبيرات الوجهية. والوجه البشري بهذا الرقم الكبيرة من العضلات يتفوق على كل الأجنفوق على كل الأجناس.

 

ويوضح برنت روبن Print Robin بأن الوجه في مجموعة يكون نظاما ً متكاملا ً، تتفاعل فيه كل مكوناته من جبهه وحاجبين وعينين وأنف وأذنين وشفتين وذقن، توجد بينها علاقة متبادلة بحيث تدي جميعاً أعمالاً وظيفية( مكملة للأعضاء الأخرى) بالإضافة إلى ما يسهم به كل منها من أهمية في المظهر الكلي للوجه.

 

   ويقول جون هاس John Hass:

أن وجه الإنسان هو العضو الأكثر تعبيرا ً، وهو يقوم بنقل كم هائل من المعلومات لمن يقوم بملاحظته على نحو دقيق ويعبر الوجه عن ستة من الانفعالات هي:

1. السرور( السعادة).
2. الحزن.
3. الغضب.
4. الخوف.
5. الدهشة.
6. الاشمئزاز.

 

ويشير عبد الله بن عبد الكريم إلى ان الوجه هو أكثر الأماكن التي يركز عليها الناظر عندما نتحدث ونتفاعل مع الآخرين من حولنا.

 

ويرى بول إيكمان Paul Ekman وزملاؤه أن دور الوجه في التعبير عن الحالة النفسية( سواء كانت فرحاً أو حزنا ً أو خوفا ً ـ ـ ـ) للانسان، أمر مشترك لدى كافة أفراد الجنس البشري.

 

أي أنه من خلال تعبيرات الوجه يمكن توصيل مشاعرنا للآخرين حباً او كرها ً، تقبلاً أو عدم تقبل. وبالتالي تحقيق التوافق الاجتماعي الذي قد لا يتحقق دون هذه الرسائل ومن وجهة أخرى تمكننا تعبيرات الوجه من اختبار حالتنا الانفعالية ذاتها، ولهذا فبدون هذه التعبيرات قد لا نشعر بالانفعال.

 

وهذا يثبت حقيقة المقولة المأثورة التي تقول: مشاعرنا مكتوبة بوضوح على وجوهنا.

 

وكذلك استطاع بول إكمان Paul Ekman – المشرف حاليا ً على معمل التفاعل البشري بجامعة كاليفورنيا سان فرانسسيكو – أن يتخذ من تعبيرات الوجه منطلقاً لبناء نظرية طريفة عن الانفعالات تلقي في الوقت الراهن اهتمام الباحثين في ميادين علم النفس ووظائف الأعضاء وعلم الحيوان.

 

فقد أمكنه أن يبتكر عدداً من الأساليب للتوصل للتعبيرات المرتسمة على الوجه، وبالتالي للتعرف على نحو دقيق على نوع الانفعال المصاحب لها.

 

ومن الطرق التي استخدمها طريقة تقوم على تدريب عدد من الأشخاص على التحكم في مختلف أعضاء الوجه، كل عضلة بمفردها، أو مجموعة من العضلات معا بهدف خلق تعبيرات معينة، ثم يمكن بعد ذلك تصوير هذه التعبيرات فوتوغرافيا ً، وأن تعرض على عينات من الناس لمعرفة الحالة الانفعالية المصاحب لها.

 

ومن الطرق التي استخدمها طريقة تقوم على تدريب عدد من الأشخاص على التحكم في مختلف أعضاء الوجه، كل عضلة بمفردها، أو مجموعة من العضلات معاً بهدف خلق تعبيرات معينة، ثم يمكن بعد ذلك تصوير هذه التعبيرات فوتوغرافيا ً، وأن تعرض على عينات من الناس لمعرفة الحالة الانفعالية التي توحي بها كل صورة.

 

وقد تبين من خلال هذا المنهج أنه بالإمكان التوصل إلى سبعة الأف تعبير على الوجه. بعضها يمكن تقدير الحالة الانفعالية التي تصاحبه بسهولة وذلك كالخوف والإشمئزاز. والغضب، والدهشة، والسعادة.. إلخ لكن غالبية هذه التعبيرات لا ترتبط بحالات انفعالية محددة.

 

ففي حالات كثيرة قد تكون تعبيرات الوجه علامات تصاحب الرغبة في التأكيد على موضوع الحوار أو الكلام، مثلها في ذلك اللوازم الحركية التي تصاحب الحوار.

 

فحالة الارتفاع بحاجبي العينين مثلا ً، أو تسبيلهما عادة ما تصاحب موضوع الحديث، فعندما يكون محتوى كلامك سهلا ً، وإيجابيا ً، وخفيفاً فإن الحاجبين يرتفعان. وبالعكس يسبل الحاجبان، ويتجه النظر إلى أسفل عندما يكون موضوع الحديث صعبا ً أو سلبيا ً، أو ناقدا ً.

 

ومن الطريف أيضاً أنك تجد أن نبرة الصوت سترتفع عندما يرتفع الحاجبان وتنخفض عندما يسبلا.

 

ما إن كان يمكن لكل شخص أن يتحكم في تعبيرات الوجه إرادياً فقد بينت بحوث" إكمان" أن هناك فروقاً فردية واسعة في ذلك. وأن من ينجحون في تشكيل تعبيرات الوجه يشكلون نسبة بسيطة من الناس وهؤلاء قد تكون لديهم مهارة اكبر على الخداع الانفعالي، والظهور بمظاهر تختلف عن الشعور الحقيقي وذلك كالممثلين وبعض الأشخاص ممن يستطيعون تشكيل انفعالاتهم بشكل متنوع.

 

ويوضح كل من: عبد الستار إبراهيم ورضوى إبراهيم أن هناك مناطق من الوجه تستخدم أكثر من المناطق الأخرى للتعبير عن حدة الانفعال، فمثلاً تبين أن الجانب الأيسر من الوجه أكثر استخداماً للتعبير عن الحدة الانفعالية في حالات الغضب، أو الدهشة... إلخ إلا في حالة الشعور بالسعادة فقد تبين أن التعبير عن السعادة لا يتموضع في منطقة خاصة من الوجه بل ينتشر على الوجه كله.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على Google Plus